الصفحة الرئيسية

كتاب ختان الاناث| تنزيل الملف الآن

الخميس، 22 ديسمبر، 2011

الختان


ختان الانثي في الطب و الاسلام
بين الافراط والتفريط
اعداد / د. امال احمد البشير اخصائية طب المجتمع ( امومة و طفولة)
المقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي انعم علينا و اكرمنا بالاسلام و الصلاة و السلام علي سيدنا محمد خاتم النبيين , و المبعوث رحمة للعالمين و علي اله و صحبه اجمعين وبعد :
ان الذي دفعني للكتابة في هذا الموضوع المعقد (ختان الانثي في الطب و الاسلام) هو خدمة الاسلام و التقرب الى الله سبحانه و تعالي , و ذلك بالرد علي واحدة من ادق الشبهات التى يروج لها لتشكيك المراة -المسلمة وغير المسلمة - في رحمةالاسلام بها و تكريمه لها , كما كرم اخاها الرجل , قال تعالي: ( ولقد كرمنا بني ادم و حملناهم في البر و البحر و رزقناهم من الطيبات و فضلناهم علي كثير ممن خلقنا تفضيلا ) .1 "سورة الاسراء اية 70
تقول الكاتبة الامريكية ايلين قرونبام (Ellen Gruenbaum) :2 ترجمة من مقال منشور للكاتبة, (انظر المرجع رقم 21)
( يعتبر ختان البنات من العادات الضارة التي يجب التخلص منها لانها تمتهن انسانية المراة و تمثل جزءا من الترتيبات الاجتماعية و الثقافية التى تزيد من خضوع المراة و سيطرة الرجل عليها . فالمراة في المجتمعات المسلمة الاصولية تعتمد اجتماعيا و ماديا علي دورها كزوجة و ام , و لذلك فهي تحرص كل الحرص علي الحصول علي زوج لها ولبناتها , ولا يمكنها الحصول علي هذا الزوج الا اذا حافظت علي عفتها و عفة بناتها بواسطة الختان و لذلك لا يمكن التخلص من عادة الختان الا اذا استقلت المراة اقتصاديا عن الرجل و اتيحت لها فرصة التعليم و العمل خارج المنزل).
كما تعرضت الكاتبة في مقالها لشبهات اخري حول مكانة المراة في الاسلام. فتحدثت عن الارث , و الطلاق , وسن الزواج , وقوامة الرجل , وخضوع المراة في الاسرة , و تعدد الزوجات , و الحجاب و النقاب و ما اسمته بتحديد حركة المراة .
وبعون من الله تعالي قمت فى هذا البحث البسيط بالرد على بعض هذه الشبهات . وقد ركزت على موضوع( ختان الانثي ) لانني لم اعثر على مولف منفرد يناقش هذا الموضوع رغم اهميته 1 (في دراسة اجريت عام 1991 بمنطقة ام شانق , بالسودان وجد ان 99.1 % من الامهات يعزمن علي ختن بناتهن و ان 89.4 % يصررن علي عمل الخفاض الفرعوني "انظر المرجع رقم 19") و رغم ما فيه من تضارب بين اقوال علماء المسلمين و اقوال الاطباء. وقد ادي هذا التضارب الى تفريط بعض الناس و تركهم لختان الانثي نهائيا او افراط البعض الاخر ووقوعهم في الممارسات الخاطئة. فكانت هذه المحاولة المتواضعة لازالة ما قد يبدو من تناقض.
و مما شجعني علي المضي في هذا الموضوع- الذى يمس الحياء- واعطاني بعض الجرأة علي نشره هو قول ام المؤمنيين عائشة رضي الله عنها : (نعم النساء نساء الانصار لم يمنعهن الحياء من ان يتفقهن فى الدين) 2( اخرجه البخاري في كتاب العلم (1/276)باب الحياء في العلم) و قوله تعالي :( ...و الله لا يستحى من الحق ...) 3 (سورة الاحزاب الاية53 )
تعريف الختان في اللغة و الشرع
جاء في( لسان العرب)1 :لسان العرب المجلد الثالث عشر, ص 137-138
ختن الغلام والجارية يختنهما ختنا. وقيل الختن للرجال و الخفض للنساء. و الختان موضع الختن من الذكر, و موضع القطع من نواة الجارية. كما روي عن النبي صلي الله عليه و سلم(اذا التقي الختانان فقد وجب الغسل)2 اسناده صحيح اخرجه الامام احمد في مسنده (6/161)
ومن هذا التعريف يتضح لنا انه لافرق بين المعنى اللغوى و الشرعي للختان.
حكم الاسلام في ختان الانثي 
يقول ابن القيم1:تحفة المودود باحكام المولود,ص115
(لاخلاف فى استحباب الختان للانثي و اختلف في وجوبه).
كما يقول فضيلة الشيخ محمود شلتوت عضو جماعة كبار العلماء2 :نقلا عن كتاب الختان ,لابي بكر عبد الرازق ص87
(الختان شأن قديم ترجع معرفة الناس به الي عهد ابراهيم عليه السلام و كانوا يختنون الذكور و الاناث, وقد رويت فيه عن النبي صلي اله عليه وسلم عدة احاديث اتفق المحدثون علي صحة بعضها ,و ضعف البعض الاخر, فما اتفق عليه قول النبي صلي الله عليه وسلم: (خمس من الفطرة : الختان و الاستحداد و قص الشارب و تقليم الاظافر و نتف الابط)3 اسناده صحيح اخرجه البخاري(7/206),و مسلم(3/146) ومما ناله تضعيف المحدثين:حديث (الختان سنة في الرجال مكرمة فى النساء)4 اسناده ضعيف اخرجه الامام احمد في مسنده(5/75) , و قوله صلي الله عليه و سلم للمراة التي تختن الاناث :( أشمى ولا تنهكى فانه احظى للزوج واسري للوجه)5 اسناده ضعيف,اخرجه الامام احمد فى مسنده(6/433) . وامام هذه الاحاديث اختلف الفقهاء فى حكم الختان , شانهم في كل ما لم يرد فيه نص صريح قاطع . فراي الشافعية انه واجب في الذكور و الاناث , ووافقهم الحنابلة على الوجوب في الذكور فقط , وراى الحنفية و المالكية انه سنة سنة في الذكور و مكرمة في الاناث , وقد قال الامام الشوكانى : (و الحق انه لم يقم دليل صحيح يدل علي الوجوب , و المتيقن السنية , كما في حديث-خمس من الفطرة -ونحوه,و الواجب الوقوف على المتيقن الى ان يقوم ما يوجب الانتقال عنه). و من هنا يتبين ان الادلة لا تعطي اكثر من ان الختان سنة , وقد كان العموم فى حديث السنية الصحيح وهو(خمس من الفطرة)يقضى بالمساواة بين الذكر و الانثي فى سنية الختان, ولكن كثيرا من المذاهب راى انه مكرمة فى الاناث و سنة فى الذكور)).
و سنوضح من خلال هذا البحث اننا نرجح الراى الذى يقول بالمساواة بين الذكر والانثي فى سنية الختان.
الجهاز التناسلى للمراة
تتكون اعضاء المراة التناسلية من اجزاء داخلية و اخرى خارجية.
الاجزاء الداخلية:
وهذه تشمل : المبيضان و الرحم وقناتا الرحم و المهبل(vagina) و يحازى المهبل من الامام قتاة مجرى البول(urethra) و من الخلف المستقيم(rectum).
2 . الاجزاء الخارجية :
يبين الشكل ادناه الاجزاء الخارجية للجهاز التناسلي للانثي و تشمل فتحة المهبل (او الفرج) (vaginal opening) و يغطيها غشاء البكارة قبل الزواج و توجد فوقها فتحة قناة مجرى البول (urethral meatus) بينما يوجد الشرج(anus) تحت فتحة المهبل . و يوجد الشفران الصغيران و الكبيران على جانبى فتحة المهبل و فتحة مجري البول. ويقع البظر (clitoris) عند التقاء الشفرين الصغيرين فوق فتحة قناة مجري البول. و البظر عضو انتصابى صغير يقابل القضيب (penis) عند الرجل. و طرف ( او حشفة ) البظر (glans of clitoris) حساس جدا للمس كحشفة القضيب (glans of penis) و تغطى حشفة البظر حلدة تسمي القلفة (prepuce or preputium) تماما كما تغطي حشفة القضيب قلفة و تسمى قلفة البظر عذرة (perputium clitoridis)11ما غلفة القضيب فتسمي غرلة (perputium penis) و لقلفة البظر نفس عيوب القلفة في الرجل, اذ تتجمع فيها الافرازات (smegma clitoridis)2" انظر المرجع رقم 22 ص 1297" ( 1 انظر المرجع رقم 20 ص 348 و رقم 22 ص 1135 ) و تنمو الميكروبات.
وبعد هذا الشرح المبسط للاعضاء الخارجية للانثي علينا ان نتامل جدوى نزع او ازالة ما يسمى بالعذرة او القلفة التى تغطى حشفة البظر في الانثي.

طرق الختان فى الانثي 
يمارس ختان الانثي في مناطق كثيرة من العالم و بطرق مختلفة. جميع هذة الطرق يضر بصحة المراة , عدا طريقة و احدة ذكرها كثير من علماء المسلمين وقليل من الاطباء.
1
 . الطريقة الصحيحة ( الختان الشرعي او السني)
يقول ابن القيم 1(تحفة المودود باحكام المولود ص 113-114)
( عرف ابن الصباغ في الشامل الختان فقال : ( الواجب علي الرجل ان يقطع الجلدة التى على الحشفة حتى تنكشف جميعها . اما المراة فلها عذرة كعرف الديك فى اعلى الفرج بين الشفرين تقطع و يبقى اصلها كالنواة ) و قال الماوردي : ( و اما خفض المراة فهو قطع جلدة فى الفرج فوق مدخل الذكر و مخرج البول على اصل كالنواة و يؤخذ منه الجلدة المستعلية دون اصلها))
وسئل شيخ الاسلام ابن تيمية عن المراة هل تختن ام لا؟2(مجموع فتاوى الشيخ ابن تيمية, المجلد 21 ص114) فأجاب : (( نعم , وختانها ان تقطع اعلى الجلدة التى كعرف الديك, قال رسول الله صلي الله عليه و سلم -للخافضة-و هى الخاتنة-: ( اشمي ولا تنهكي , فانه ابهي للوجه و احظي لها عند الزوج.)))
كما يقول الدكتور محمد على البار ( مستشار الطب الاسلامي فى مركز الملك فهد للبحوث الاسلامية بجدة)3 الامراض الجنسية ص 417
( الختان هو اخذ القلفة التى تكون على القضيب او الغشاء الذى يكون على بظر الانثي)
و ذكر الدكتور حامد رشوان 1(اسباب محاربة الخفاض فى السودان د.عبد السلام و د. امنة و اخرون) اخصائي النساء و الولادة ان خفاض السنة يعنى قطع الجلدة ام القلفة التى تغطى البظر.
و جاء فى كتاب( العادات التى تؤثر على صحة النساء و الاطفال) 2 انظر المرجع رقم 23 ) الذى صدر عن منظمة الصحة العالمية عام 1979م ما ياتى: (( ان الخفاض الاصلي للاناث : " circumcision proper" هو الاستيصال الدائري لقلفة البظر وهو شبيه بختان الذكور و يعرف فى الاقطار الاسلامية بخفاض السنة ... وهذا النوع لم تذكر له اي اثار ضارة على الصحة...))
و بالمقارنة بين اقوال هؤلاء العلماء و الاطباء و ما وضحناه سابقا من الاجزاء الخارجية للجهاز التناسلي للمراة يتبين لنا ان المقصود بالجلدة و العذرة و الغشاء هو قلفة البظر. اما النواة فتعني حشفة البظر.
و معنى هذا ان ختان السنة (اي الختان الشرعي) يعنى قطع قلفة البظر فقط وترك الحشفة مكشوفة لتسهل نظافتها, و لكي تعطي المراة حقها الكامل فى التمتع بالمعاشرة الزوجية-كما وضحنا فى هذا البحث- (انظر ص 22-27), واى زيادة فى ذلك (سواء كانت من البظر او من الشفرين الصغيرين او الكبيرين) تكون مخالفة لختان السنة و تضر بصحةالمراة ولا تنفعها. و قد اوصانا المصطفى صلي الله عليه و سلم بالنساء خيرا حيث قال فى حجة الوداع (استوصوا بالنساء خيرا...).
و يمكن ان نترجم ختان الانثي الى اللغة الانجليزية ب(prepucectommy = قطع القلفة) 1 وهذه تعني الختان الذى شرعه الاسلام للمراة و الرجل على السواء)) و ليس (clitoridectomy = قطع كل البظر )2 انظر المرجع رقم 20 ص92)) او (clitoridotomy = قطع جزء من البظر )3 نفس المرجع و الصفحة)) كما هو معروف و متناقل فى المتب و ينسبه البعض الى الاسلام.

تنبيه:
هنالك خطأ يقع فيه كثير ممن يمارس الختان الشرعي للانثي (اي قطع قلفة البظر فقط) وهو انه بعد قطع القلفة يلصق جانبا الجلد المقطوع مما يؤدى الى تغطية البظر مرة اخرى. و الصحيح هو ان يكون القطع دائريا و الخياطة دائرية ذلك اذا احتجنا لها لوقف نزيف الدم من بعض الشعيرات الدموية (تماما كما نفعل فى ختان الرجل).مع ملاحظة ان قلفة البظر تغطى فقط السطح الامامى للحشفة.
2 . الطرق الخاطئة و منها : 4 (القطع من البظر يكون معه بالضرورة قطع للقلفة التى تغطيه)
" الختان الفرعونى : (يقطع البظر4 , الشفرين الصغيرين وكل او جزء كبير من الشفرين الكبيرين و يضم الجرح ليلتصق و يترك ثقب صغير ليخرج البول و دم الحيض )5 اسباب محاربة الخفاض في السودان ,د.عبد السلام و د. امنة, واخرون ))
" الطهور الجديد او المتوسط : ( وهو درجات متفاوتة و يعمل حسب الرغبة . وفى كل الدرجات يبتر البظر (clitoridectomy) و جزء من الشفرين الصغيرين و يخاط الجانبان )6 نفس المرجع)) وقد نبهت بعض الطبيبات الى ان خياطة الشفرين بعضهما مع بعض و التصاق الجانبين , يؤدي الى تغطية فتحة مجري البول و يخلق فراغا داخليا تتجمع فيه الاوساخ و تصعب نظافته . كذلك تصعب الطهارة من البول لاداء الصلاة و العبادات الاخري , فقد يقع بذلك الاثم على من يقوم بهذه العملية و على من يطلب عملها , والله اعلم. كما ان الثقب الصغير الذى يترك يسبب معاناة نفسية و جسدية للمراة و الرجل بداية حياتهما الزوجية .
" قطع جزء من البظر (clitoridotomy):
وهذا يحدث فى بعض البلاد الاسلامية التى يمارس فيها ختان الانثي ظنا منهم ان هذه هى الطريقة الصحيحة لختان السنة.
يقول الدكتور حامد الغوابى1 نقلا عن كتاب الختان لابى بكر عبد الرازق ص50) : ( اخر ما راه الطب خاصة فى مؤتمر الطب الاسلامي هو ان عملية الختان ان لا يقطع البظرمن جذوره بل يقطع جزء منه فتقطع الحشفة و جزء من العضو , و هذا الجزء الاعلى هو ذو الحساسية الشديدة , ثم يبقى جزء منه توجد فيه ايضا الحساسية و لكن بدرجة اقل ).
" اما الدكتور محمد على البار فقد ذكر الطريقة الصحيحة لختان السنة في المراة , في كتابه (الامراض الجنسية-ص14 ) , الا انه عدل عن ذلك في كتابه (خلق الانسان بين الطب و الاسلام-ص33 ) حيث قال: ( و الختان فى النساء سنة و يقطع شئ من البظر).
اقول : ان هذه الطريقة مخالفة للسنة كما شرحنا سابقا و تؤدى الى ضرر بالمراة.(لا ضرر ولا ضرار) .

" قطع جزء من القلفة:
قال الشيخ منصور بن يونس البهوتى2 نقلا عن كتاب سنن الفطرة, للامين محمد احمد ص 42) : ( ويجب ختان الانثي باخذ جلدة فوق محل الايلاج تشبه عرف الديك , و يستحب الا تؤخذ كلها نصا لحديث (اخفضي ولا تنهكي) . للزوج جبر زوجته المسلمة عليه).
قلت : كلمة جلدة هنا لها ثلاثة احتمالات :
الاحتمال الاول هو : انها استعملت لتعنى البظر مع قلفته و قصد بعدم اخذ الجلدة كلها و قطع بعضها اى قطع القلفة فقط و ترك البظر , كما في الختان الشرعي للانثي.
اما الاحتمال الثانى فهو : ان يكون المقصود بالجلدة هو قلفة البظر فيكون المعني هو اخذ بعض القلفة , فيكون ذلك مخالفا لطريقة ختان الانثي الذي شرعه الاسلام وهو قطع كل الجلدة (القلفة) و ترك اصلها (حشفة البظر) مكشوفا تماما فتتحقق بذلك الحكمة من الختان.
الاحتمال الثالث هو : ان يكون المقصود بالجلدة هو البظر فيكون المعني هو اخذ بعض البظر و هذا ايضا مخالفا للختان الشرعى للانثي .
" ومن الممارسات الخاطئة كذلك : اعادة عملية الختان بعد الزواج و الولادة -على الاخص-ظنا منهم ان ذلك سيجعل المراة كالبكر 1 يعرف ذلك في السودان بالعدلة), وقد اخبرنا القران الكريم ان الله سبحانه وتعالي هو وحده القادر علي اعادة الزوجة بكرا , مكافاة لزوجها في الجنة , قال تعالي (انا انشاناهن انشاء فجعلناهن ابكارا عربا اترابا لاصحاب اليمين)2 الواقعة الايات(35-38) فلا داعي اذن لتعذيب المراة فى الدنيا بالعمليات الجراحية المتكررة و بالالم عند المعاشرة الزوجية , وتعذيبها في الاخرة بعدم صحة طهارتها وعبادتها 3 انظر ص 19), ولاطاعة لمخلوق في معصية الخالق.
نسال الله تعالي ان يهدينا لما فيه سعادة الدنيا و الاخرة لعباده ..امين.

موانع ختان الانثي و مضاعفاته
ان ختان الانثي الذى شرعه الاسلام عملية جراحية بسيطة و مأمونة اذا ما اجريت من قبل طبيبة او قابلة خبيرة و مدربة و كانت الادوات معقمة .ومضاعفاته نادرة جدا لا تتعدى مضاعفات العمليات البسيطة الاخري كحدوث نزف بسيط يسهل علاجه او التهاب خفيف . يقول الدكتور شوين 1 نقلا عن كتاب اسرار الختان,د.حسان شمسي باشا ص 63 ): (ان فوائد الختان الروتينى عند الوليدين كوسيلة صحية ووقائية تفوق كل المخاطر المزعومة للختان).
اما موانع ختان الانثي فهي مطابقة للموانع التي ذكرت بالنسبة لختان الذكر . يقول ابن القيم: 2 تحفة المودود باحكام المولود ,ص118-120) (يسقط وجوب الختان بعدة امور منها : ان يولد الرجل و لا قلفة له .ان يسلم الرجل كبيرا ويجاف على نفسه منه .كما يسقط بالموت , ولا يقاس بحلق العانة و نتف الابط و قص الشارب للميت)
ويقول د. حسان شمسي باشا 3 المرجع السابق ص64 (يجب الا يجري الختان عند طفل مريض غير مستقر .و عند طفل مصاب بتشوهات خلقية في الاعضاء التناسلية . كما يجب ان تجري الفحوصات المناسبة عند الوليد اذا كانت هناك قصة امراض دموية (كقصة نزف دموي) في العائلة))
و من اهم موانع ختان الانثي كذلك عدم وجود خاتنة خبيرة و مدربة على الختان الشرعي (السنة) , فيمكن في هذه الحالة تأجيل ختان البنت الى حين وجود مثل هذه الخاتنة ذلك لان ضرر الختان الخاطئ اكبر من ضرر التاجيل . ويمكن ازالة قلفة البظر كعملية جراحية عادية فى اى مرحلة من مراحل عمر الفتاة.4 (يمكن انلا يذكر لفظ الختان فى هذه الحالة حتي لا يكون هنالك حرج للفتاة اذا كبر سنها.)
الحكمة من مشروعية ختان الانثي
يقول ابن القيم1 (تحفة المودود باحكام المولود ص109-112) :
( الختان من محاسن الشرائع التى شرعها الله تعالى لعباده ... وهو علم للدخول في ملة ابراهيم .و هذا موافق لتأويل من تأول قوله تعالي : ( صبغة الله ومن احسن من الله صبغة ونحن له عابدون) 2 البقرة138 علي الختان . و المقصود ان صبغة الله هى الحنيفية التى صبغت القلوب بمعرفة الله تعالي و محبته و الاخلاص له و عبادته و حده لا شريك له , و صبغت الابدان بخصال الفطرة من الختان و قص الشارب و تقليم الاظافر و الاستحداد و نتف الابط و المضمضة والاستنشاق والسواك و الاستنجاء , فظهرت فطرة الله علي قلوب الحنفاء و ابدانهم فيعرف الناس ان من كان كذلك فهو من عبيد الله الحنفاء فيكون ذلك علما لهذه النسبة التى لا اشرف منها .. وقد كانت هذه الخصال من الفطرة لان الفطرة هى الحنيفية ملة ابراهيم , و خصال الفطرة من الكلمات التى ابتلى الله تعالي بهن ابراهيم(عليه السلام) ...فلما اتمهن جعله اماما للناس ...و قد اشتركت خصال الفطرة في الطهارة و النظافة و التزيين واخذ الفضلات المستقذرة التى يالفها الشيطان ويجاورها من بنى ادم ...هذا مع ما في الختان منتعديل للشهوة التى اذا افرطت الحقت الانسان بالحيوانات , وان عدمت بالكلية الحقته بالجمادات . و لهذا تجد الاقلف من الرجال و القلفاء من النساء لا يشبع من الجماع 3))الجماع فى الاسلام يقصد به المعاشرة الزوجية بعد العقد الشرعي).
وقد اشار الامام ابن القيم الى سبب عدم شبع الاقلف من الجماع ,عند حديثه عن الحكمة التى لاجلها يعاد بنو ادم غرلا 4 قلفا ) حيث قال :(( وعد الله سبحانه وتعالى انه يعيد الخلق كما بداهم اول مرة من تمام اعضائهم قال تعالي(كما بداكم تعودون)1 الاعراف 29 ,فان الختان انما شرع في الدنيا لتكميل الطهارة و التنزه من البول , واهل الجنة لا يبولون ولا يتغوطون , فليس هنالك نجاسة تصيب الغرلة . كما ان القلفة في الجنة لا تمنع لذة الجماع و لا تعوقه))2 نفس المرجع ص125 .
و قد اتفق هذا التفسير مع ما جاءفي كتاب (العادات التى تؤثر على صحة النساء و الاطفال)3 انظر المرجع رقم 23 و الذي ذكر فيه :
((ان الخفاض الاصلي للاناث :circumcision proper يمارس ايضا في بعض الاحيان فى الولايات المتحدة الامريكية لمعالجة عدم حدوث هزة الجماع orgasmعند المراة فى حالة زيادة قلفة البظر او ضيقها...))
و لتوضيح ذلك اكثر اقول : ان الاقلف لا يشبع من الجماع ذلك لان العضو الحساس منه , وهو حشفة القضيب او البظر , قد غطي بالقلفة و هى جلد اقل حساسية يمنع الاحساس بالمتعة الكاملة , فيبقي الاقلف من الرجال و النساء فى بحث متواصل لاشباع رغبته لهذا السبب. وهنا يمكن القول ان خفاض السنة يحقق للمراة اكتمال متعة المعاشرة الزوجية مما يدخل السرور فى نفسها فيزداد بهاء وجهها و يسعد زوجها , وقد بدا لي هذا الفهم من قول الرسول صلي الله عليه و سلم لام عطية رضي الله عنها : (اشمي و لا تنهكي فانه احظي للزوج و اسري للوجه)4اسناده ضعيف ,اخرجه الامام احمدفى مسنده(6/433) .. و الله اعلم.

فوائد ختان الانثي
يقول فضيلة الاستاذ محمد محمد اللبان 1: (نقلاعن كتاب الختان لابي بكر عبد الرازق ص85 (( فى ختان الانثي تزال تلك الزائدة التى تمنع من وصول المياه المطهرة الي الداخل فيصعب نقاء دقاء الحيض و البول مما يؤدي الى الروائح الكريهة) )2و لهذا فان كثير من المسلمين يطلقون علي عملية الختان الطهارة او الطهور )
كما قدم الدكتور البار الى المجمع الفقهي برابطة العالم الاسلامي بمكة المكرمة بحثا جاء فيه3نقلا عن كتاب اسرار الختان د .حسان شمسي باشا ص100
: (( ان ختان الانثي او خفضا الذى ورد فى لسنة له محاسن كثيرة ذكرها الباحثون فى المؤتمر الطبي الاسلامي عن (الشريعة القضايا الطبية المعاصرة).هذه الفوائد يمكن ان نجملها فيما يلى :
" ذهاب الغلمة والشبق 4 (الغلمة و الشبق تعنى شدة الشهوة و الانشغال بها و الافرط فيها و ذهابهما يعنى تعديل الشهوة)عن المختونين من الرجال و النساء
" منع الالتهابات نتيجة تجمع اللخن 5 (افرازات دهنية تتجمع تحت القلفة عند غير المختونين من الذكور و الاناث) {smegma}و الميكروبات تحت قلفة الذكور و الاناث.
" انخفاض حدوث السرطان لدى الذكور و الاناث من المختونين.
" ان الاصابة بالهربس التناسلي {Genital Herpes } و القرحة الرخوة {chancroid} و الورم المغبني {Granuloma Inguinale} تكون اقل حدة عند المختونين من الرجال و النساء على سواء.((كما يقول الدكتور صبري القبانى في كتابه "حياتن الجنسية" و في الختان بعض الفوائد نذكر منها:
" بقطع القلفة يتخلص المرء من الافرازات الدهنية المقززة للنفس , و يحال دون امكان الانتان و الالتهابات.
" يخفف الختان من كثرة استعمال العادة السرية لدي البالغين لان افرازات القلفة تثير الاعصاب التناسلية حول الحشفة و تدعو المراهق الى حكها و الاستزادة من مداعبة عضوه)) 1 نقلا عن كتاب تربية الاولاد فى الاسلام ص116 ) و قد اشير الى هذا المعنى في جريدة الانقاذ الوطني 2 الخرطوم -2جمادي الاجرة 1415ه -5 نوفمبر 1994 العدد (1732) فى موضوع تحت عنوان (طبيبة امريكية تطالب بختان البنات) جاء فيه (( حذرت الطبيبة الامريكية اي-بي-لوري فى كتاب اصدرته متضمنا خبرتها الطويلة فى مجال التعامل مع الاناث -من عدم ختان البنات. قالت فى كتابها و عنوانه (Herself اي نفسها) , ان عذرة3 (عذرة هنا ربما قصد بها ترجمة لكلمة {clitoris} التى تعنى البظر. و كما ذكرنا فان قلفة الانثي هي التى تسمي عذرة "انظر ص15" ) الانثي بها قلفة امامية صغيرة مطوية فوقها لحماية نهايتها الحساسة , واحيانا ما تكون هذه القلفة معقوفة لاسفل بشدة -فبدلا من ان تكون وقاية فانها تكون مصدر للتهيج ,لان الافرازات الطبيعية تحتجز تحتها -وكم من امراة كانت عصبية طوال حياتها بسبب قلفة معقوفة , وهو ما يمكن تصحيحه بعملية فى منتهى البساطة. و اشارت الطبيبة الى ان العلاج يكون احيانا بالتربية -ولكن الختان المبكر فى سن الطفولة للبنت يكون علاجا مؤكدا -و قالت :ان القلفة المعقوفة ينتج عنها تهيج دائم يعود الى ممارسات مؤذية للفتاة وقد يفضي الى ممارسات شاذة وله صلة بالحياة غير السوية لبعض البنات.
وتقول مجلة اللانست البريطانية 1(نقلا عن كتاب اسرار الختان ,د. حسان شمسي باشا ص40 ) في مقال نشر عام 1989م : ((ان ختان الاطفال فى الفترة الاولى من العمر يمكن ان يخفض نسبة التهاب المجاري البولية عند الاطفال بنسبة 90% وتؤكد الدراسات التى اجريت فى هذا المجال ان الاعضاء الجنسية عند الذكور هى عامل هام -كما هى عند الاناث -في احداث التهابات المجاري البولية و الكليتين.ووجد ان هذه الالتهابات-بما قد تسببه من مضاعفات {complications} -يمكن منعه باستئصال قطعة جلدية صغيرة و سليمة هى القلفة)).
وقد ثبت ان في اللخن {smegma} مادة تسبب السرطان و اشارت الدراسات الحديثة الى ان هذه المادة هى فيروس يدعى papillovirus . وقد تمكن الباحثون من عزل هذا الفيروس من المرضي المصابين بسرطان القضيب ومن المصابات بسرطان الفرج وسرطان عنق الرحم . ومن العوامل المهيئة كذلك لحدوث السرطان التهاب الحشفة {Balanitis} و تضيق القلفة{phimosis} وهذه تحدث من احتباس اللخن خلف القلفة2.(نفس المرجع ص42-44) وبالرجوع لاقوال هؤلاء العلماء والاطباء 3 انظر ص22-26,نلاحظ ان فوائد ختان الانثي قد انحصرت في فائدتين ,مطابقتين لفوائد ختان الذكر,هما:
1. النظافة:
فبعد قطع قلفة البظر تسهل النظافة من الافرازات الطبيعية ومن دماء الحيض و البول, وهذا مهم لاكتمال طهارة المراة المسلمة لاداء عبادتها ,قال رسول الله صلي الله عليه وسلم (الطهور شطر الايمان)1"صحيح مسلم ج1,كتاب الطهارة,بابفضل الوضوء,ص203 "كما ان النظافة تقي المراة من كثير من الامراض العضوية والنفسية.
2. تعديل الشهوة وتقليل الانشغال بها,ويكون ذلك بطريقتين:
" ازالة قلفة البظر التى تقلل من متعة الجماع فتكتمل اللذة ويحدث الشبع الذي يقلل من الانشغال بهذه الشهوة والافراط فيها.ويكون ذلك للمتزوجات.
" كذلك فان ازالة قلفة البظر يمنع احتجاز الافرازات الطبيعية تحتها وبذلك يزول سبب الاثارة المتكررة للاعصاب التناسلية حول الحشفة , مما يقلل الحك و التهيج. وتشترك فى ذلك المتزوجات و غيرهن من النساء.

والذي بدا لى بعد هذا البحث البسيط هو ان الفوائد جميعها متساوية 2(يعتقد البعض ان مرور مجري البول خلال القلفة يزيد من اهمية الختان فى الذكورولكن وجود دم الحيض ربما زاد كذلك من احتمال تلوث و التهاب القلفةفي الانثي) بالنسبة للختان فى الذكر و الانثي .ولهذا يمكننا ترجيح ما ذكره الشيخ محمود شلتوت3 (انظر ص13) من ان العموم فى حديث السنى الصحيح (خمس من الفطرة)يقضي بالمساواة بين الذكر و الانثي فى سنية الختان..والله اعلم.

اراء خاطئة عن الحكمة من ختان الانثي
و الرد عليها
هنالك خطأ غير مقصود وقع فيه كثير ممن تحدث عن الحكمة من مشروعية ختان الانثي, حيث انهم قالوا انه مكرمة لها لانه يمنع عنها الدوافع التى تثير الرغبة الجنسية لديها مما يؤدي الى المحافظة على العفة و الشرف ومن امثلة هذه الاراء ما ياتى:
يقول الدكتور محمد نزار الدقر و الدكتور محمد وليد في مقال بعنوان (الختان بين الطب و الاسلام)1 نقلا عن كتاب اسرار الختان ,د.حسان شمسي باشا ص93 :
(تتضح الحكمة الصحية من الختان عند الرجال اكثر منها عند النساء ,و نستطيع ان نقول انه فى البلاد ذات الطقس الحار كما فى السودان و غيرها من المناطق الافريقية وفى مصر و الجزيرة العربية فانه يغلب ان يكون للنساء بظر نام مما يزيد فى الشهوة الجنسية لدى احتكاكه بما جاوره من بدن وثياب اثناء المشي ,وقد يكون شديد النمو الى درجة يستحيل معها الجماع ومن هذا وجب استئصال مقدم البظر فى مثل هذه الظروف لتعديل الشهوة و لجعل الجماع ممكنا فى الحالة الثانية).
وقال ابن الحاج فى المدخل2 نقلا عن كتاب سنن الفطرة, الامين محمد احمد ص43 (واختلف فى حقهن هل يخفضن مطلقا او يفرق بين اهل المشرق واهل المغرب ؟ فأهل المشرق يؤمرن به لوجود الفضلة عندهن من اصل الخلقة ,واهل المغرب لا يؤمرن به لعدمها عندهن .وذلك راجع الى مقتضي التعليل فيمن ولد مختونا فكذلك هنا سواء بسواء).
كما يقول محمد ابراهيم رئيس المحكمة العليا الشرعية1: نقلا عن كتاب الختان لابي بكر عبد الرازق ص 81
( ختان البنات عادة قديمة من عادات العرب توارثوها عن ابائهم و اجدادهم من اقدم العصور .وقد جاء الاسلام واقر هذه العادة لما فيها من الخير و المصلحة للمراة نفسها و للمجتمع .وهذا الختان الذى اعتبرته الشريعة الاسلامية مكرمة هو ازالة الجزء البارز من البظر المرتفع عن البشرة لينخفض الى مستواها حتى لا يكون عرضة للتهيج من الحركة او الملابس او ركوب الدواب او نحو ذلك.وقد اجمع الفقهاء على استحسان ختان البنات لما فيه من الحفظ و الصيانة من التعرض للالتهابات العضوية و التضخم فى اجهزة التناسل الظاهرية, والانفعالات النفسية ,واثارة الغريزة الجنسية, التى تؤدى الى الالتهاب العصبى فى حالة كبتها, او الى السقوط فى مهاوى الرذيلة اذا اطلقت من عقالها, خاصة فى سن الشباب ونشاط الغدة التناسلية. ولا شك فى ان ختان البنت على هذا الوجه-ازالة الجزء البارز فقط وابقاء الجزء الكامن- يكسبها صحة فى الجسم,وجملا فى الانوثة,وصيانة فى الخلق, ومناعة فى العفة و الشرف,مع الابقاء على الحساسية الجنسية بالقدر المناسب الذى لا شطط فيه ).
ويقول الدكتور محمد علي البار2: خلق الانسان بين الطب و الاسلام,ص45-46 (البظر حساس جدا للمس كالحشفة تماما وهو مما يزيد الغلمة و الشبق 3 انظر هامش (4)ص24 و لذا جاء فى الحديث الخفض منه قليلا وفي نفس الوقت على الخاتنة ان تشم ولا تنهك فان ذلك احظي للمراة عند زوجها وادعى الاتصاب بالبرود الجنسي. كما ان الاخذ منه ادعى لتقليل الغلمة و الشبق و دواعى الزنا.. وخاصة اذا لم يقدر للمراة ان تتزوج ..او تايمت بعد زواج بموت او طلاق).
ونرد على الاراء الاربعة بلاتى :
" مما ذكرنا سابقا (انظر صفحة 22-27) فان الحكمة الصحية لختان الانثي قد وضحت -ولله الحمد-كوضوحها عند الرجال.
" هنالك حالات نادرة جدا(كما فىالذكر) تولد فيها الانثي و هى مختونة (اى ليس لها قلفة تغطي البظر)وهذه الحالات تحددها الطبيبة او الخاتنة المدربة قبل اتخاذ قرار عمل الختان للانثي.
" ان وجود بظر نام لا علاقة له بالمناطق الحارة و ربما كانت هنالك حالات مرضية او خلقية, وكذلك الحال بالنسبة للتضخم فى اجهزة التناسل الظاهرية, وهذه الحالات تعالج بعد تشخيص كل حالة على حدة ,و لاعلاقة لذلك بختان الانثي .
" ان الفضلة الزائدة التى تكون محلا للختان فى الانثي هي قلفة البظر وهى موجودة فى كل نساء العالم ولا فرق بين اهل المشرق و اهل المغرب في ذلك.و القلفة عبارة عن جلدة فقط, وقطعها لا يؤدى الى تقليل الرغبة الجنسية للمراة.
" بالرغم من ان الدكتور البار قد اشار الى الحكمة الصحيحة لختان الانثي,حيث قال 1 نفس المرجع ص33 :( بقاء القلفة يزيد الغلمة و الشبق فى الرجال و النساء ),كما انه قد ذكر ان موضع الختان فى الانثي هو قلفة البظر (انظرص16 ). الا انه قد عاد وفسر الخفض بقطع جزء من البظر, ولم يذكر قطع قلفة البظر فقط التى-كما اشار هو نفسه-هى موضع الختان وهى السبب فى زيادة الشهوة والافراط فيها.
اما قول الدكتور البار (وخاصة اذا لم يقدر للمراة ان تتزوج او تايمت بعد زواج بموت او طلاق), فان هذا قد يحدث للذكور كذلك, ورغم ان صيانة الخلق و العفة مطلوبة من كل افراد المجتمع المسلم, فاننا لانجد احدا يقول ان قطع حشفة القضيب هو واحد من اسباب العفة فى الذكور, لان هذا السبب لا يمكن التخلص منه بعد الاحصان بالزواج وزوال الحاجة اليه كذلك لا يمكن ان نقول ان قطع جزء من البظر (الحشفة) هو واحد من اسباب العفة فى المراة.الاسلام قد كفل حق التمتع بنعمة المعاشرة الزوجية لكل فرد ذكرا كان او انثي بعد النكاح الشرعي ويشير ابن قيم الجوزية الى حق المراة على الزوج فى الوطء ويقول: قال تعالي : (ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة و رحمة ان فى ذلك لايات لقوم يتفكرون)3 سورة الروم الاية21 ( اما الجماع فكان هديه صلي الله عليه وسلم فيه اكمل هدى, يحصل به مقاصده التى وضع لاجلها. من هذه المقاصد حفظ النسل, وحفظ الصحة, ونيل اللذة, و التمتع بالنعمة, و غض البصر, و القدرة على العفة من الحرام, وتحصيل ذلك للمراة, فالزوج ينفع نفسه فى دنياه و اخراه, و ينفع الزوجة و مما ينبغى تقديمه على الجماع ملاعبة المراة و تقبيلها, وكان الرسول صلي الله عليه و سلم يفعل ذلك مع اهله)4الطب النبوى,ابن قيم الجوزية ص249 .
هذا هو راى الاسلام فى الحياة الزوجية, ولا يمكن ان نقول ان تقليل الدافع الجنسي بين الزوجين فيه صحة للجسم, ام مناعة فى العفة و الشرف. ان دواعى واسباب الاحصان والعفة فى المجتمع المسلم قد فصلها علماء المسلمين و الذى قصده العلماء هو قطع قلفة البظر فقط ...و الله اعلم.
دواعي الاحصان و العفة فى
المجتمع المسلم
لما كان الحديث عن ختان الانثي لا يتاتى الا و معه نقاش عن عفة المجتمع, كان لابد من ذكر بعض ما قاله علماء المسلمين عن دواعى و اسباب الاحصان و العفة فى المجتمع المسلم.
علقت الدكتورة نائلة مبارك كركساوى عن مقال الكاتبة ايلين قرونبام (انظر ص 9) قائلة: ((المنطق يقول (استنادا الى قول الكاتبة), الختان يحفظ للمراة عفتها , وفي تلك الناطق الاصولية فان العفيفة تستطيع ان تحصل على زوج (فهى تعتمد عليه اقتصاديا) اما اذا استقلت اقتصاديا فلا تحتاج للرجل( يعنى كزوج) و بالتالي يمكنها ان تتخلى عن الختان (اى عن عفتها), وهنا تطفح الفكرة الشيطانية الخبيثة, فلاصل ليس انسانية المراة ولا حوجتها الاقتصادية و لا حوجتها للرجل كزوج ولا حتى الختان ولكن المطلوب هو حرية الممارسات الجنسية و النيل من التعليمات الاسلامية))
ان الاسلام قد حرم الزنا على الذكور و الاناث قال تعالى : (الزانية و الزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدةولا تاخذكم بهما رافة فى دين الله..)1 سورة النور الاية2 والاصل فى المجتمع المسلم هو الزواج والاحصان, فليس هنالك كبت كما يزعم اعداء الاسلام بل يجب ازالة مل العقبات التى تمون سببا فى تاخير الزواج بالنسبة للنساء و الرجال. اما الحالات النادرة التى يتعذر فيها الزواج فتكون فيها المحافظة على العفة و تعديل الشهوة و البعد عن الزنى بالوسائل الاتية:
" الايمان الصادق وتقوى الله , قال صلي الله عليه وسلم: (لايبلغ العبد ان يكون من المتقين حتى يترك ما لا باس به حذرا مما به باس)1 رواه ابن ماجة,المجلد الثاني ص567 . ومن اسباب التقوى كذلك معرفة مداخل و مكايد الشيطان2 قال تعالي في سورة الاعراف, الاية201 :( ان الذين اتقو اذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فاذا هم مبصرون).و الوقاية منها بقراءة القران و التحصينات الماثؤرة عن النبي صلى الله عليه و سلمو المحافظة على الصلوات و الطاعات الاخرى و البعد عن المعاصى.
" الاهتمام بالعلم الشرعي, و معرفة ان النعم التى تفوتنا فى هذه الحياة الدنيا الفانية, سنجدها-اذا صبرنا والتزمنا بالاسلام-فى الجنة حيث النعيم الدائم باذن الله.
" الصوم. قال رسول الله صلي الله عليه و سلم3*: اخرجه البخارى,(9/106) (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة 4* الباءة كناية عن النكاح, واصلها المكان الذى يأوى اليه الانسان فليتزوج, فانه اغض للبصر, و احفظ للفرج, ومن لم يستطع فعليه بالصوم,فانه له وجاء(اى مانع))
" الصحبة الصالحة . قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (لا تصاحب الا مؤمنا ولا يأكل طعامك الا تقي)5 * سنن الترمزى ,(4/600)
" ملىء الفراغ بما يفيد فى الدنيا و الآخرة. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (نعمتنا مغبون فيهما كثير من الناس : الصحة و الفراغ)6* فتح البارى شرح صحيح البخاري,(11/299)
" الحذر من وسائل الاعلام المسموعة و المنظورة و المقروءة قال تعالى : ( ...ان السمع و البصر و الفؤاد كل اولئك كان عنه مسئولا)7* سورة الاسراء الاية36.
" البعد عن المنبهات وعن كل المحرمات التى تؤدى الى الفتن اثارة الغرائز.
" قطع القلفة فى الذكور و الاناث.
" استقرار المراة فى بيتها و عدم خروجها لغير حاجة. لكن يمكن للمراة ان تخرج لمساعدة اخواتها فى المجتمع اذا لم يتعارض ذلك مع مسئوليتها الاولى داخل بيت زوجها. كما يمكنها ان تعمل فى مجتمع مختلط اذادعت الضرورة قال تعالي :( وقرن فى بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الاولى...)1* سورة الاحزاب الاية 33
" الحجاب الذى يستر جميع بدن المراة ووجهها وكفيها فى حالة خروجها قال تعالى : ( واذا سالتمهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب...)2* سورة الاحزاب الاية53
" الحذر من الخلوة مع غير المحارم 3*المحارم من الرجال هم الاب, و الاخ, و الابن, و الجد, و العم, و الخال, و ووالد الزوج, و ابن الزوج, وابن الاخ, و ابن الاخت. اما المحارم من النساء فهم الام, و الاخت, و البنت, و الجدة , و العمة , والخالة, و ووالدة الزوجة , وبنت الزوجة , و بنت الاخ , و بنت الاخت.قال رسول الله صلي الله عليه و سلم : ( لا يخلون احدكم بامراة الا مع ذى محرم)4* رواه البخاري(9/290)
" تجنب المصافحة (او الملامسة) مع غير المحارم, قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (انى لا اصافح النساء...)5* صحيح اخرجه الامام احمد,(6/357)
" غض البصر , قال تعالي :( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك ازكى لهم ان الله خبير بما يصنعون...)6* سورة النور الايات30-31
" تجنب الاختلاط بين النساء و الرجال غير المحارم . والالتزام بالمجتمع المسلم النموذجي الذى يتكون من مجتمعين .واحد للنساء واخر للرجال,ويربط بينهما المحارم ولا يكون التعامل بين المجتمعين الا اذا دعت الضرورة , و الضرورة يجب ان تقدر بقدرها. وعند الضرورة يمون التعامل بضوابطه الشرعية مأن يكون من وراء حجاب و في غير خلوة و دون اخضاع بالقول, قال تعالى : (...فلا تخضعن بالقول فيطمع الذى فى قلبه مرض وقلن قولا معروفا)1*سورة الاحزاب32 سال رسول الله صلي الله عليه و سلم ابنته السيدة فاطمة عن افضل شيء للمراة, فقالت رضي الله عنها (الا تري رجل و لايراها رجل),فضمها صلي الله عليه و سلم الى صدره وقال ذرية بعضها من بعض.
" اعتراف المراة بقوامة وفضل الولى2*الولى هو الاب او الاخ او العم ويشترط فيه الاسلام و الحرية و العقل و البلوغ )او الزوج ومعرفة حقوقها وواجباتها فى تعاملها معه قال تعالى : ( الرجال قوامون على النساء)3* سورة النساء الاية 34. وقال صلي الله عليه وسلم (ما افلح قوما ولوا امرهم امراة) رواه البخاري لان فطرة المراة و طبيعتها تساعدها علي الادارة الداخلية فى البيت وطبيعة الرجل تساعده على الادارة الخارجية فى المجتمع .
وقد اوصي الاخ د.عصام احمد البشير-فى احدي محاضراته -المسلمين بالاقتداء بقصة بنتى سيدنا شعيب مع سيدنا موسي عليهما السلام , فقد خرجت البنتان من بيت ابيهما لضرورة وهى ان اباهما شيخ كبير , ولم تخرج واحدة تفاديا للخلوة , و انتظرتا حتى ينصرف الرجال تفاديا للاختلاط بهم و مزاحمتهم , وعندما اراد سيدنا موسي ان يسقي لهما رضيتا ولم تستكبرا -وتزعما انهما مساويتان للرجال و يمكنهما عمل كلما يستطيع الرجل عمله-بل طلبتا من ابيهما ان يستأجره لقوته و امانته ,وتفاديا للفتنة زوجه سيدنا شعيب عليه السلام احدي ابنتيه فرضيت البنت براي ابيها 4*وهذا ما يجب ان يفعله كل رجل صالح للمراة,فسيدنا موسي عليه السلام حفظها من مخالطة و مزاحمة الرجال غير المحارم , وسيدنا شعيب عليه السلام حفظها من الفتنة بتزويجها و احصانها.
ان الالتزام بهذه الضواط سهل اذا ما قورن بالاضرار الكثيرة التى ستصيب الانسان فى دنياه واخراه ازا لم يلتزم بها . وجميع هذه الضوابط مشتركة بين الذكور و الاناث عدا الاستقرار فى البيت و الحجاب ذلك لان المسئولية الاولى للمراةفى المجتمع المسلم هى رعاية الزوج و الابناء داخل البيت و مسؤلية الرجل هى العمل خارج البيت و جلب المال لينفق على الزوجة و الابناء.
نسأل الله تعالي ان يعين النساء على ما كلفهن به سبحانه و تعالى من واجبات, وعدم الجرى وراء الاهواء الدنيويةو منافسة الرجال فى اعبائهم من اجل السلطة و الشهرةو الترف ذلك لانسعادة البشرية فى الدنيا و الاخرة تكون باتقان كل جنس لدوره فى المجتمع.قال رسول الله صلي الله عليه و سلم : (كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته , و الامير راع , و الرجل راع فى اهل بيته , و المراة راعية فى بيت زوجها وولده فكلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته )1* فتح الباري شرح صحيح البخاري (9/299) .
بعض الشبهات و الرد عليها:
" هنالك من يقول ان بعض الضوابط خاص بنساء النبي صلي الله عليه و سلم لكن الراي الراجح عند كثير من العلماء انها عامة لكل النساء لان امهات المؤمنين- رضي الله تعالي عنهن-هن القدوة لكل امراة صالحة.و علي المسلم ان يستفتي قلبه ولو افتاه الناس.
" كذلك هنالك من يقول ان تغطية الوجه واجب فقط على المراة ذات الوجه الفاتن. لكن من الذى يملك القياس الذى يحدد ذلك ؟ وكما ذكرت احدي الاخوات , فان الحجاب الكامل 2* الحجاب الكامل يستر جميع بدن المراةحتى الوجه و الكفين و القدمين).نعمة انعمها الله تعالي علي المراة لتستر به عيوبها ومحاسنها من تعليقات و اذي الرجال غير المحارم.
" و هنالك من يقول ان المجتمع المختلط يعطينا فرصة لتربية الشباب لانهم سيشاهدون الاخطاء بانفسهم . ونقول لهؤلاء يكفى الشباب الاختلاط المفروض عليهم فى وسائل الاعلام و فى المجتمع عامة, و لا نحتاج ان نهيء لهم هذا الجو, بل نحتاج ان نهيء لهم الجو النظيف الخالي من الفتنو الاختلاط بلا ضرورة , قال تعالي (زين للناس حب الشهوات من النساء و البنين و القناطير المقنطرة من الذهب و الفضة و الخيل ال مسومة و الانعام و الحرث ذلك متاع الحياة الدنيا و الله عنده حسن الماب)1* سورة ال عمران الاية14 . وقال صلي الله عليه وسلم : ( ما تركت من بعدي فتنة هى اضر على الرجال من النساء)2* صحيح البخارى,(5/15) .حمانا الله من الفتن ما ظهر منها وما بطن...امين.
" وهنالك من يقول ان هذا التشدد يزيد من الفتنة بين النساء و الرجال , ونقول لهؤلاء ان هذا ليس عيبا في المجتمع المسلم الذى يجب ان يظل الرجل رجلا و المراة مراة, ويستمر التجاذب و التزاوج بينهما لاستمرار الحياة البشرية, و حتى لا نكون كالمجتمعات التى لا تلتزم بهذه الضوابط, و التي شاع فيها الاختلاط بين الجنسين فى المكان و الواجبات, فزهد كل جنس فى الاخر , ونشأ ما يعرف بالجنس الثالث, وانعدمت الحياة الاسرية, انهارت المجتمعات. حمانا الله تعالي من ذلك...امين.
" و هنالك من يتساءل عن كيفية اختيار الزوج او الزوجة الصالحة اذا طبقنا مثل هذه الضوابط. و نقول لهؤلاء ان ذلك يكون بالالتجاء الى الله سبحانه و تعالى ودعائه اولا , ثم بالتزكية من المحارم , وبعد ذلك فان الشرع يبيح, بل يطلب من الخطيبين النظر الى بعضهما البعض قبل اتخاذ قرار العقد, و يكون ذلك بضوابط شرعية فصلها علماء المسلمين3* منها ان يتحين الخطيب فرصة للنظر دون معرفة الخطيبة. ), جزاهم الله عنا خيرا كثيرا.
قال تعالي : ( يريد الله ان يبين لكم و يهديكم سنن الذين من قبلكم و يتوب عليكم و الله عليم حكيم. والله يريد ان يتوب عليكم و يريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما.يريد الله ان يخفف عنكم وخلق الانسان ضعيفا)4* سورة النساء الايات26-28
وقت ختان الانثي 
يقول ابن القيم 1* : تحفة المودود باحكام المولود ص106-107
(يجب علي الولى ان يختن الصبى قبل البلوغ بحيث يبلغ مختونا. فاذا بلغ الصبى اقلف او المراة غير مختونة ولا عذر لهما الزمهما السلطان به).
((و قال الحافظ ابن حجر فى الفتح : واختلف فى الوقت الذى يشرع فيه الختان, قال الماوردي : له وقتان : وقت وجوب عند البلوغ ووقت استحباب قبله, و الاختيار في اليوم السابع بعد الولادة, فان اخر ففي الاربعين يوما, فان اخر ففي السنة السابعة, فاذا بلغ وكان نضوا(ضعيفا)نحيفا يعلم من حاله انه اذا اختتن تلف سقط الوجوب. و يستحب ان لا يؤخر عن وقت الاستحباب الا لعذر))2* نقلا عن كتاب سنن الفطرة ص45
واقول انالمهم فى وقت ختان الانثي هو ان يكون في السن التى يسهل فيها على الطبيبة او القابلة المدربة فصل القلفة عن حشفة البظر و قطعها دون ان تاخذ معها اى جزء اخر من المنطقة المجاورة, و يختلف ذلك بين طفلة و اخرى, لذلك يجب ان يكون هنالك كشف على العضو التناسلى لكل طفلة-بواسطة الطبيبة المختصة-قبل تحديد وقت ختانها.
حفل الختان
قال الشيخ الامين محمد احمد1* سنن الفطرة ص52-54 :
((قال ابن الحاج المالكي فى كتابه المدخل :( و السنة فى ختان الذكر اظهاره و فى ختان النساء اخفاؤه ) و قيل فى الرد على هذا القول انه ورد عن عائشة رضي الله عنها اظهاره فى النساء ايضا)).
واقول ان فى المسألة سعة لمن اراد ان يظهر...و الله اعلم.
خاتمة
نخلص من هذا البحث الى الاتى:
" عرف الختان انه موضع الختن من الذكر, و موضع القطع من نواة الانثي.
" ان ختان السنة للمراة يعنى قطع كل قلفة البظر, وترك حشفته مكشوفة كما هو الحال فى ختان الرجل. واى زيادة على ذلك (سواء كانت من البظر او من الشفرين الصغيرين او الكبيرين) تعتبر ممارسة خاطئة مخالفة لختان السنة و تضر بصحة المراةو لا تنفعها.و من الممارسات الخاطئة كذلك اعادة عملية الختان(العدلة) بعد الزواج و الولادة.
" ترجيح الراي الذى يقول بالمساؤاة بين الذكر و الانثى فى سنية الختان. ذلك لان الختان الشرعي للمراة له فوائد مطابقة لفوائد ختان الرجل, و ليس له مضار-بأذن الله-اذا كانت الطبيبة او القابلة مدربة على ختان السنة و كانت الادوات معقمة. وقد انحصرت هذه الفوائد فى فائدتين هما : النظافة التى تكتمل بها طهارة المراة لاداء عباداتها, و تقيها من كثير من الامراض العضوية و النفسية. و تعديل الشهوة لتقليل الانشغال بها, و ينتج ذلك عن شبع المتزوجات من الجماع بعد ازالة القلفة التى تقلل المتعة . كما ان ازالة القلفة يمنع احتجاز الافرازات الطبيعية حول الحشفة , مما يقلل الحك و التهيج عند المتزوجات و غيرهن من النساء.
" هنالك خطأ كبير وقع فيه كثير ممن تحدث عن الحكمة من مشروعية ختان الانثي , حيث انهم قالوا ا نه مكرمة لها لانه يمنع عنها الدوافع التى تثير الرغبة الجنسية لديها مما يؤدي الى المحافظة على العفة و الشرف. وقد تم تصحيح ذلك بتوضيح الطريقة الشرعية لختان الانثي و شرح الحكمة الصحيحة منه.و ذكرت بعض الدواعى و اسباب الاحصان و العفة فى المجتمع المسلم .
" لم يفصل هذا البحث في موضوع الشهوة و الرغبة الجنسية و كيفية التحكم فيها و الاستجابة لها , و اعتقد ان هذه مجالات لبحوث اخري تتعلق بشرح قوله تعالى (ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة و ساء سبيلا)1* الاسراء الاية32.
" ان المهم فى وقت ختان الانثي هو ان يكون فى السن التى يسهل فيها على الطبيبة او القابلة المدربة فصل القلفة عن حشفة البظر و قطعها دون ان تاخذ معها اى جزء اخر من المنطقة المجاورة.
" اختلف العلماء فى اظهار حفل ختان النساء و لكن فى المسألة سعة لمن اراد ان يظهر.. و الله اعلم.
اسأل الله ان يشرح صدر الجميع لما فيه سعادتهم فى الدنيا و الآخرة...امين.
توصياتبعد ان اكدنا من خلال هذا البحث الفوائد الجسدية و النفسية من ختان السنة فى المراة نوصى بالاتى:
1 . تشجيع الختان الشرعى السنى للمراة فى السودان(بل و فى العالم اجمع), ذلك لان ختان السنة سيكون-بأذن الله-بديلا نافعا يحل محل كل الممارسات الخاطئة لختان الانثي.
2 . تأجيل ختن الطفلة الى حينايجاد كوادر مدربة على الختان الشرعى, ذلك لان ضرر الختان الخاطئ اكبر من ضرر التأجيل.
3 . تطبيق المجتمع المسلم النموذجى الذى يتكون من مجتمع للنساء واخر للرجال,و يربط بينهما المحارم . و لا يكون التعامل بين المجتمعين الا اذا دعت الضرورة, و الضرورة يجب ان تقدر بقدرها. و عند الضرورة يكون التعامل بضوابطه الشرعية.
4 . اهتمام المراة المسلمة بعمل مثل هذه البحوث التى تعالج مشاكلتها و ترجمتها الى لغاتمختلفةلكى تخاطب نساء العالم و تدعوهن الى الاسلام.

المراجع
اولا: المراجع العربية مرتبة ترتيبا ابجديا
1. القران الكريم.
2. اسرار الختان تتجلى فى الطب الحديث, د.حسان شمس باشا , مطتبة السوادى للنشرو التوزيع,جدة, الطبعة الاولى1412ه-1990م.
3. الطب النبوى,ابن قيم الجوزية, مؤسسة الرسالة للطباعة و النشر و التوزيع, بيروت, الطبعة الثانية عشر1408ه-1988م.
4. اسباب محاربة الخفاض فى السودان, د. عبد السلام جريس, د.امنة الصادق بدرىو الاستاذة ايمان محمد, الخرطوم, 1989م.
5. الختان, راى الدين و العلم فى ختان البنات , ابو بكر عبد الرازق, دار الاعتصام للطباعة و النشر و التوزيع, القاهرة.
6. الامراض الجنسية, د.محمد على البار ,دار المنارة للنشرو التوزيع ,جدة, الطبعة الثالثة 1407ه-1987م.
7. تحفة المودود باحكام المولود,ابن قيم الجوزية , تحقيق بشير محمد عيون,مكتبة دار البيان,دمشق,1987م.
8. تربيو الاولاد فى الاسلام,الجزء الاول,عبد الله ناصح علوان, دار السلام للطباعة و النشر, جدة, الطبعة السابعة عشر,1410ه-1990م.
9. خلق الانسان بين الطب والاسلام د.محمد على البار ,الدار السعودية للنشر و التوزيع , الطبعة الثامنة1412ه .
10. سنن الفطرة, الامين محمد احمد , دار المطبوعات الحديثة, جدة 1410ه-1990م.
11. سنن ابن ماجة , للحافظ ابى عبد الله بن محمد بن يزيد المجلد الثانى.
12. سنن الترمزى , محمد بن عيسى بن سورة الترمزي , دار الكتب العلمية , لبنان.
13. صحيح البخارى , للامام ابى عبد الله بن اسماعيل البخاري .
14. صحيح مسلم , للامام ابى الحسين مسلم بن الحجاج, دار الفكر.
15. فتح البارى بشرح صحيح البخاري , للامام الحافظ احمد بن على بن حجر العسقلانى , دار المعرفة, الرياض.
16. لسان العرب , للعلامة ابى الفضل جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور المصرى , المجلد الثالث عشر , دار الفكر للطباعة و النشر.
17. مسند الامام احمد بن حنبل , دار الكتب و الوثائق-الرياض.
18. مجموع فتاوى شيخ الاسلام ابن تيمية , جمع و ترتيب عبد الرحمن بن محمد بن قاسم , المجلد الحادى و العشرون.

ثانيا: المراجع الانجليزية
19
- Aplan for the establishment of a model helth area around Om Shanig Rural Hospital , Amal Elbeshier , 1991.
20 -Hitti's New Medical Dictionary ,English-Arabic, YusufK. Hitt and Ahmad Alkhatib.
21- Reproductive ritual and social reproduction: female circumcision and the subordination of womenin Sudan , Ellen Gruenbaum.
22-Stedman's Medical Dictionary , 24th edition. 23- Traditional practices affecting the health of women and children WHO, 1987.
موضوعات ذات صلة:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق